جداول ممتعة

بقلم/منال النشمي

يقال أن الأمور مرهونة بأوقاتها ، وأن الوقت معلم من لا معلم له …

يحدث كثيرا أن أنسى واجب اجتماعي كنت قد نويت الذهاب إليه ، وقد أتذكر طلب لأحد أبنائي للمدرسة بعد أن أضع رأسي على وسادة النوم ، ربما أصحو مرة متأخرة ولاتزال الخادمة تنتظر مني ماذا ستطهو اليوم للغداء !
استعرت كتابا من احداهن وهاهو منذ سنوات ينتظر العودة لصاحبه داخل مكتبة الكتب .

أن تكوني أم لديك مسئوليات كثيرة تجاه نفسك زوجك ابنائك وعائلتك ووو يحتم عليك أن تكوني منظمة في خطواتك كي لا تصابي بالزهايمر مبكر أو تفقدي صوابك !

تجربتي مع التنظيم ساعدتني كثيرا على القيام بأمور لم أتوقع أني سأجد لها مكانا بالجدول المزدحم داخل عقلي ، تفريغ ذلك الجدول وترتيبه على ورقة له الاثر الكبير في ترتيب يومي ووضوحه. .
وليكن مقالي أكثر عملية من الكلام النظري ، سأحاول أن أوجز فكرة الجداول على شكل نقاط محددة :
- من منا تحب السؤال اليومي المتكرر “مدام شنو سوي غدا اليوم” جربي ان تكتبي جدولا يتضمن وجبات الغداء لاسبوع كامل ستجدين انك :
١- وفرت عناء التفكير اليومي
٢- عند شراء الأغراض من الجمعية ستكونين على دراية بالنواقص لان الجدول مكتوب مسبقا
٣- ستحرصين على ان تكون الوجبات متنوعة (يوم لحم- يوم دجاج-يوم سمك- يوم بدون “ايدام” ،،،وهكذا ) ان لاتخططي غالبا يعني وجبات عشوائية روتينية ، اشركي افراد اسرتك بالاختيار معك وحددي لكتابته يوما لايتغير مثل يوم الجمعة او السبت .

- من الامور التي جربتها أيضا جداول الوجبات لمدارس الابناء كي لا احتار صباحا وكي يكون منوعا جذابا ومبتكرا .

- من الأشياء الطريفة جدول وضعته للأمور العالقة فكثير من الامور تودين القيام بها كما ذكرت اعلاه كتب او امانات يجب ان تعود لاصحابها ، مثلا مواعيد دورية للطبيب ، افكار ومشاريع كثيرة ربما ان انجزتيها ستساهمين في خدمة المجتمع ، يقول الاستاذ محمد الشقيري : (هدر ربع ساعة عند بليون ونصف مسلم = 22 بليون سنة تراكمية على مستوى الأمة)
الامر بسيط فقط قيديه في جدولك لانك ان لم تقيديها ستذهب .

- من الضروري ان تضعي جدولا مسبقا لما تودين عمله خلال هذا الاسبوع اسمه الجدول الأسبوعي .

ملاحظة: كافئي نفسك عند التقيد بنسبة جيدة من الجدول فالمرونة مطلوبة ايضا .
استعمالك للجداول يجعلك ترين بوضوح مالك وما عليك ، باختصار التخطيط لكل شيء مسبقا سيساهم في سعادتك وراحتك خصوصا عندما يشطب الجدول بالكامل مذيل بكلمة انتهى !